منتديات عراق ال الصدر
اهلا وسهلا بك في منتديات (احباب الصدر المقدس)
نـدعوك لتسجيل معنى لتكون فردا في عائلتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

نهج الصدر
المواضيع الأخيرة
» عليكم بحق شيبة المولى المقدس دخلون
الإثنين يونيو 17, 2013 10:33 pm من طرف زائر

» من أقوال السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) + صور السيد الشهيد محمد باقر الصدر
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:08 am من طرف مصطفى الشمري

» مخاطر الاسبرين
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:44 am من طرف صدرية الولاء

» التغذية قبل الدواء
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:39 am من طرف صدرية الولاء

» فوائد الفواكه
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:34 am من طرف صدرية الولاء

» @@ صلاة المغرب @@
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:20 am من طرف صدرية الولاء

» ** ((تعقيبات صلاة العصر ))**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:16 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الظهر ** ^^**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:08 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الصبح
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:02 am من طرف صدرية الولاء

تصويت
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

مركز رفع الصور والملفات
عدد الزوار
تواضل معنى على الفيس بوك

خطب السيد الشهيد قدس سره الثانية عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دعاء خطب السيد الشهيد قدس سره الثانية عشر

مُساهمة من طرف صدرية الولاء في الإثنين أكتوبر 08, 2012 11:53 pm

الجمعة الثانية عشر 8 ربيع الاول1419
الخطبة الاولى

اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم
توكلت على الله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد واله اجمعين
يا من امر بالعفو والتجاوز وضمن نفسه العفو والتجاوز يا من عفى وتجاوز اعف عني وتجاوز يا كريم.
اللهم وقد اكدى الطلب واعيت الحيلة والمذهب ودرست الامال وانقطع الرجاء الا منك وحدك لا شريك لك.
اللهم اني اجد سبل المطالب اليك مشرعة ومناهل الرجاء لديك مترعة وابواب الدعاء لمن دعاك مفتحة والاستعانة لمن استعان بك مباحة واعلم انك لداعيك بموضع اجابة وللصارخ اليك بمرصد اغاثة وان في اللهف الى جودك والضمان بعدتك عوضا من منع الباخلين ومندوحة عما في ايدي المستأثرين وانك لا تحتجب عن خلقك الا ان تحجبهم الاعمال دونك وقد علمت ان افضل زاد الراحل اليك عزم ارادة يختارك بها وقد ناجاك بعزم الارادة قلبي (اذا كنت صادقا فيما اقول) واسألك بكل دعوة دعاك بها راج بلغته امله او صارخ اليك اغثت صرخته او ملهوف مكروب فرجت كربه او مذنب خاطيء غفرت له او معافىً اتممت نعمتك عليه او فقير اهديت غناك اليه ولتلك الدعوة عليك حق وعندك منزلة الا صليت على محمد وال محمد وقضيت حوائجي حوائج الدنيا والاخرة.
الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا.
يا عدتي في مدتي يا صاحبي في شدتي يا وليي في نعمتي يا غياثي في رغبتي يا نجاحي في حاجتي يا حافظي في غيبتي يا كافيَّ في وحدتي يا انسي في وحشتي انت الساتر عورتي فلك الحمد وانت المقيل عثرتي فلك الحمد وانت المنعش صرعتي فلك الحمد. صل على محمد وال محمد واستر عورتي وامن روعتي واقلني عثرتي واصفح عن جرمي وتجاوز عن سيئاتي في اصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون.
اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون.
في هذه الجمعة اود اعطاء فكرتين، احداهما عن شدة الحر فانني قلت ان لكل شيء عبرة وشدة الحر له عبرة فما هي العبرة ؟
اولا انا قلت انه اذا كانت عليك الصلاة والبقاء فترة من الزمن فيها وفي الخطبة وفي غيرها، كانت عليك عسرا وحرجا سقطت صلاة الجمعة صل الظهر على حريتك. وانما مع الامكان وعدم الضرر يتعين عليك الحضور الى صلاة الجمعة.
اشياء اخرى مستفادة حتما حبيبي .. ما ادري انت تشعر ام لا ؟ غير ملتفت الى ذلك ام ملتفت ؟ انا حينما اقوم في شهر رمضان في وقت السحر اشعر باني مشترك قلبيا وعاطفيا مع كل الذين قاموا في وقت السحر وصاموا عند اذان الصبح.قاعد في بيتي والباب مسدودة لكنني مع ذلك مشترك قلبيا وعاطفيا مع كل اولئك الذين يصومون في بيوتهم ويتسحرون ويفطرون (كول لا !) الذي ليس عنده هذه العاطفة من الغافلين لا شك انه من الغافلين.
الان الان الا توجد صلوات جمعة ؟ ـ انشاء الله تكون كلها منفذة ومؤسسة وليس فيها منع انشاء الله تعالى ـ. توجد صلاة جمعة، اذن ينبغي ان نفكر اننا لسنا وحدنا نصلي الجمعة لا في النجف ولا في خارج النجف، لا في العراق ولا في خارج العراق، ولا في المذهب ولا في خارج المذهب. صلاة الجمعة موجودة والحمد لله بكثرة كاثرة وهذا من لطف ربي. فنحن الان ايضا مشتركون عاطفيا تجاه المؤمنين والمسلمين الذين يقيمون الجمعة قريبا منا او بعيدا عنا اكيدا. وكذلك مشتركون عاطفيا ونفسيا مع اولئك الذين يعانون الحر في الشوارع وفي صلاة الجمعة في البصرة والعمارة والناصرية وكثير من المدن العراقية وغير العراقية. فمن هذه الناحيه نحن نفتخر ونؤدي هذه الطاعة امام الله سبحانه وتعالى.
شيء اخر : نحن سمعنا طبعا عن مسجد النبي (صلى الله عليه واله) ولربما ان عدد منكم رآه، سمعنا عن المسجد الحرام ولربما عدد منكم راه، سمعنا عن مسجد قبا سمعنا عن مسجد القبلتين. تلك المساجد التي كانت واسست في عهد رسول الله (صلى الله عليه واله) هل كانت من ذهب وفضة من سمنت وخرسانة ؟ ان كنت تفكر هكذا فبدل تفكيرك حبيبي . طوف لبن مسقوف بجريد النخل، يصلي فيه اولياء الله وعظماء الاسلام ما توجد هكذا مكبرة ولا توجد هكذا منصة ولا سيارة خصوصي ولا اوركندشن ولا قصر عالي هذا كله غير موجود. (ابو تراب) يعني جالس على التراب (سلام الله عليه).
محل الشاهد ليس هذا. يصلون كل صلواتهم الجماعة والفردية تحت الانواء الجوية طيلة السنة في الصيف تحت الشمس وفي الشتاء تحت المطر وتحت الرياح. ما عندهم مانع لا يوجد شيء يحول دون طاعة الله سبحانه وتعالى بما فيها صلوات الجمعة بطبيعة الحال. ان كان الان سيد محمد الصدر كماترون في الظل وفي بنكة او اي شيء آخر يخطب ويصلي. فلم يكن النبي (صلى الله عليه واله) في الظل ولا في بنكة كان معهم يصلي في الشمس ويخطب في الشمس كان امير المؤمنين معهم يخطب في الشمس ويصلي في الشمس سبحان الله ..فقط نحن كما قلت قبل قليل نشترك عاطفيا مع اولئك الذين يصلون الان معنا جمعة، لا، لا ينبغي ان نكون مشتركين عاطفيا على مستوى الازمنة الثلاثة من صلى في الماضي من قادة الاسلام صلاة الجمعة واطاع الله باي شكل من اشكال الطاعة ومن يصلي الان ومن يصلي في المستقبل الى يوم القيامة.كلنا على قلب واحد وعاطفة واحدة وهدف واحد لا نختلف، ان كان نختلف فلنعتب على انفسنا وليس على اولئك المؤمنين الطاهرين.
المهم انه هذه الجهة ايضا موجودة الجهة الاخرى. حبيبي .. كثير من الاعمال الدنيوية هذا الكسب والعمل هذا وكلكم مجربين ربما تسعة وتسعين بالمائة منكم مجربين، اليس البناؤون في الشمس ؟ اليس الصيادون في الشمس ؟ النجارون الحدادون كثير من الاعمال في الشمس وليس، ثمان ساعات وربما من طلوع الشمس الى غروبها يكدح تحت الشمس من اجل ان يأخذ له (فلسين) يعيش بها عائلته. الان نحن تحت الشمس في سبيل الثواب حيث لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر (كول لا !) ليس فلسين ولا عشرة فلوس ولا مليون ولا خير الدنيا كلها لاحظوا ..
في الحقيقة انا وجدت ـ على قلة استقرائي للمصادر هذا المقدار موجود ـ المهم انني وجدت انه اكثر الناس ثوابا في القرآن الكريم : المتقون والصابرون ما يوجد مثلهم ثواب موعود بالقرآن الكريم. وما اسهل وما اصعب في الحقيقة. الانسان يجب ان يضحي. لكنه بمعنى آخر ما اسهل ان يجعل الانسان نفسه تطبيقا ومصداقا من هذين العنوانين الشريفين. يكون متقي اعتيادي فينال ثواب المتقين، الله تعالى لا بخل في ساحته، متقي يعطيه ثواب المتقين.
صابر ! مااسهل ان يكون صابرا، ما اصعب ان يكون صابرا. لكن قليل من الارادة. اراد الله وترك الخلق وترك المصالح والشهوات هذا هو فقط. فماذا يصير ؟ يصير صابرا. ((وسيجزي الله الصابرين اجرهم بغير حساب)) قال واحد من اهل المعرفة انه بغير حساب به معنيان كلاهما صالح. اما لا يحاسب في يوم القيامة ويدخل الجنة بغير حساب وهو هذا المطلوب، اما لا : بغير حساب اي بغير عدد : أُخذ أُخذ أُخذ الى ان ينقطع بك الامل هذا موجود بالروايات يُثيبه حتى ينقطع به الامل اكثر من ذلك : يوقف العبد في يوم القيامة في الجنة، في اول دخوله في الجنة فيقال له تمنى على الله سبحانه وتعالى، فيتمنى فيعطى ثم يتمنى ثم يتمنى الى ان تنقطع به الامال. فيقول له الله سبحانه وتعالى : يا عبدي هذا كله لك ولدي مزيد. كما يقول في القرآن : ((ولدينا مزيد)) فيعطيه الله فوق طلبه وفوق توقعه وفوق فهمه بما لا يتناها
لعله هذا هو المطلوب وليس الدنيا ومن فيها وما فيها.
طبعا لا يكون الانسان في الصابرين الا مع التسليم الحقيقي لقضاء الله وقدره والرضا بواقعه الدنيوي على حاله وتسليم للمشاكل التي يعيشها ليس بمعنى عدم التصدي لحلها، لكن اذا كان هناك هو في ضرورة وقع فيها ضرورة هذا هو، الحمد لله. كونه موقع على ورقة بيضاء امام الله. اي شيء يكتب الله فيها من القضاء والقدر ممنون وبالخدمة كالميت بين يدي الغسال لا يعترض ولا يستشكل لا لسانا ولا قلبا لانه الله تعالى مطلع على القلوب والنوايا، يقول انا صابر ويقول بانه لا بأس، الا انه يعترض قلبيا على الله او تشاوره الشكوك والعياذ بالله، لا، هذا ما مقبول فان ما يكون صابرا محضا، صابرا عند الله تعالى الذي لايُخدع ولا يتقشمر.
الفكرة الاخرى التي في نفس هذا الصدد : انا في يوم ما ولا زلت هذه الفكرة صحيحة في نفسها لكنها كانت تعيش في ذهني كثيرا.
محل الشاهد اننا نؤمن بصاحب الامر (عجل الله فرجه) اكيد. كذلك نؤمن بالانتظار صباحا ومساءا هل كل صباحا يُعلن اي يعلن جبرائيل سلام الله عليه عن ظهوره ربما عصرية ، ربما ليلية نحن لا نعلم ننتظره صباحا ومساءا. ربما اليوم، غدا ـ انا لا ابشر بقرب الظهور. لا وانما توقع الظهور باستمرار يجب ان يكون موجودا في قلب المؤمن. محل الشاهد. فلربما ظهر ولربما طلب مني (طبعا سيحتاج وهو لا يحتاج الا الى الله لكن معاونين بالاخر عنده) فلربما جعلني، اختار لي شيئا من ذلك، اختار لي شيئا من ذلك او عمل من الاعمال فهل انا اكون (بزر جكليت) واقول لا له ما اقدر هذا صعب علي. ربما قال لي بعمل الذي ينبغي ان اقف في الشمس عدة ساعات او مثلا امشي عدة ساعات او اي شيء من هذا القبيل او اقف اربعة وعشرين ساعة على قدمي الى آخره، كثير من الحاجات والمصاعب تواجهها الدنيا وتواجهها المصالح العامة الموجودة في زمان الامام المهدي (سلام الله عليه) انا ماذا ساقول له ؟ ان قلت له نعم وقعت في عسر وحرج وان قلت له لا وقعت في الادهى لا اقل من الناحية الدنيوية يحمل سيفه ويقطع رقبتي وغضب الله طبعا موجود. ماذا عملي ؟ مع العلم انه : انتظروه صباحا ومساءا ! هذا عمله : ان يعود الفرد نفسه على المصاعب حتى ما اذا ظهر امامه وقائده الحقيقي لا يقول له لا يقول له اهلا وسهلا ونحن بخدمتك اي شيء تقول بدون استثناء نحن بالخدمة صغيرها وكبيرها وقليلها وعظيمها، ولماذا لا ! هكذا ينبغي الانسان امام الله وامام اولياء الله. قد يكون يتعطل اكلك، قد يكون يتعطل شربك، قد يكون في مطر، قد يكون في شمس، قد يكون في بعد، قد يكون في وحشة، قد يكون في غربة لا بأس حبيبي اي شيء تريد ممنونين. فالانسان ماذا ؟ يشحذ همته وصبره لاجل الله.
الخطوة الاخرى ان طاعة الله غير منحصرة في ظهور المهدي (سلام الله عليه). في الازمنة الثلاثة في الماضي والحاضر والمستقبل موجودة طاعة الله سبحانه وتعالى. وما احسن ان الانسان يشحذ همته لطاعة الله سبحانه وتعالى كائنة ما كانت النتائج، انما يريد بها وجه الله سبحانه وتعالى لا يريد بها الدنيا.
الامر الاخر الذي وددت ان اشير له في هذه الخطبة انه يوجد هناك اشكال على الاتجاه الشيعي اشكال علينا جميعا : اننا نذكر امير المؤمنين والحسين ـ كمثل ـ نذكر امير المؤمنين والحسين (عليهما افضل الصلاة والسلام) اكثر مما نذكر رسول الله (صلى الله عليه واله) وهذا له عدد من النتائج مطبقة فعلا. حبيبي في وفاة امير المؤمنين يأتي الناس زرافات ووحدانا، تمتليء الشوارع بالزائرين. بمناسبة الحسين (سلام الله عليه) طبعا في عشرة عاشور وغير عشرة عاشور ما شاء الله.
اما وفاة النبي (صلى الله عليه واله) كانها منسية، نصف منسية ولادة النبي التي هي بعد حوالي اسبوع منسية او نصف منسية وكأن النبي لغيرنا. فهل نرضى بهذه الشنعة والسبة ؟ سبحان الله. انما كان شأن الحسين وعظمة الحسين لانه من اتباع النبي وقتل في سبيل النبي (صلى الله عليه واله)، انما كان شأن امير المؤمنين وفاطمة الزهراء لانهما لهما المقام الاعظم عند النبي (صلى الله عليه واله). من هو الاعظم هؤلاء ام النبي ؟ فلماذا لا نقيم للنبي وزنه الكامل ؟ هذا هو الظلم بعينه.
محل الشاهد اذا اردنا ان نثبت عمليا رفع هذا الاشكال عنا وهو اشكال مسجل مثلا من جملة نتائجه انك ترى الباحثين السابقين : كشف الغمة للاربلي مثلا، الارشاد للمفيد، اعلام الورى للطبرسي يتكلم حوالي عشرين صفحة عن النبي (صلى الله عليه واله) ويتكلم حوالي مائتين صفحة او اكثر او ثلاثماءة صفحة عن امير المؤمنين وثلاثمائة صفحة عن الحسين (عليه السلام) فما هو ذنب النبي (صلى الله عليه واله) مع العلم انه خير الخلق على الاطلاق بما فيهم امير المؤمنين والحسين.
اريد ان استنتج نتيجة واحدة : انكم انشاء الله على مستوى ماذا ؟ طاعة الله سبحانه وتعالى وعلى مستوى طاعة الحوزة بعون الله التي هي كانما ماذا؟ لا نسمع امر الله الا منها.
في الاربعين انا نهيتكم عن الزيارة فانتهيتم الان انا آمركم بالزيارة في يوم مولود النبي (صلى الله عليه واله). كل من يستطيع من شيعة العراق ان يحضر الى النجف الاشرف وليس فيه ضرورة فليزر امير المؤمنين سلام الله عليه. لاتقصروا امام امير المؤمنين وامام رسول الله (صلى الله عليه واله)، ليس امام السيد محمد الصدر يروح سيد محمد الصدر ويبقى الله ورسوله وامير المؤمنين وولاية امير المؤمنين. اقصدوا امير المؤمنين من كل صوب وحدب من اجل اثبات طاعة الله سبحانه وتعالى قبل طاعة الحوزة.

بسم الله الرحمن الرحيم والليل اذا يغشى * والنهار اذا تجلى * وما خلق الذكر والانثى * ان سعيكم لشتى * فاما من اعطى واتقى وصدق بالحسنى * فسنيسره لليسرى واما من بخل واستغنى وكذب الحسنى * فسنيسره للعسرى * وما يغني عنه ماله اذا تردى * ان علينا للهدى وان لنا للاخرة والاولى * فانذرتكم نارا تلظى * لا يصلاها الا الاشقى * الذي كذب وتولى * وسيجنبها الاتقى * الذي يؤتي ماله يتزكى * وما لاحد عنده من نعمة تجزى * الا ابتغاء وجه ربه الاعلى * ولسوف يرضى صدق الله العلي العظيم


الجمعة الثانية عشر 8 ربيع الاول1419
الخطبة الثانية

اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. سبحان الله آناء الليل واطراف النهار. سبحان الله بالغدو والاصال سبحان الله بالعشي والابكار. سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السماوات والارض وعشيا وحين تظهرون. يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويحيي الارض بعد موتها وكذلك تخرجون. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين. سبحان ذي الملك والملكوت. سبحان ذي العزة والجبروت. سبحان ذي الكبرياء والعظمة الملك الحق المبين القدوس. سبحان الله الملك الحي الذي لايموت. سبحان الله الملك الحي القدوس. سبحان القائم الدائم. سبحان الدائم القائم. سبحان ربي العظبم. سبحان ربي الاعلى. سبحان الحي القيوم. سبحان العلي الاعلى. سبحانه وتعالى. سبوح قدوس ربنا ورب الملائكة والروح. سبحان الدائم غير الغافل. سبحان العالم بغير تعليم. سبحان خالق ما يرى وما لا يرى. سبحان الذي يدرك الابصار ولا تدركه الابصار وهو اللطيف الخبير.
اللهم صل على محمد المصطفى وفاطمة الزهراء وعلي المرتضى والحسن المجتبى والحسين الشهيد بكربلا وعلي بن الحسين السجاد ومحمد بن علي الباقر وجعفر بن محمد الصادق وموسى بن جعفر الكاظم وعلي بن موسى الرضا ومحمد بن علي الجواد وعلي بن محمد الهادي والحسن بن علي العسكري والحجة القائم المهدي بقية الله في ارضه وحجته على عباده، فمعكم معكم لا مع عدوكم. آمنت باولكم وآخركم وظاهركم وباطنكم وسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته.
اليوم هو ذكرى وفاة الامام العسكري (سلام الله عليه)، ولا ينبغي لنا ان نترك شيئا من التعرض له (سلام الله عليه).
وطبعا الكلام عن الائمة (سلام الله عليهم) الى درجة من السعة والعمق بحيث لا يمكن ان نناله في خطبة مختصرة وفي سرعة فائقة لو صح التعبير. وانما نعطي فكرة موجزة من العبرة في بعض فقرات حياة الامام (سلام الله عليه):
الفكرة الاولى: ان الملاحظ ان الائمة (عليهم السلام) الموجودون في العصر المتأخر للائمة او قل العصر الثاني للائمة الملاحظ عليهم جميعا انهم يموتون في عمر الشباب وفي عمر صغير نسبيا بما في ذلك الامام الجواد والامام الهادي والامام العسكري (عليهم افضل الصلاة والسلام)، انهم توفوا في عمر الزهور في الحقيقة في عمر الشباب. مع العلم انهم لم يرد عنهم الاصابة بمرض او حادث او نحو ذلك، وانما كانت المؤامرة ضدهم قوية والسكينة مشحوذة والسيف يقطر دما كما يقولون والتخلص منهم من قبل اعدائهم سريع بحيث لا يتحملون بقاءهم الطويل على ظهر هذه الدنيا وبين ظهراني هذا المجتمع الذي يفيدونه ويستفيد منهم. وهذا هو احد الاسباب للغيبة لصاحب الزمان (عجل الله فرجه)، اذ لولا هذه الغيبة لايضا الحق بابائه (سلام الله عليه) وقتل في عصر الشباب وفي عمر الزهور كما يعبرون. بل ان السلطات يومئذ لاحقته وهو حمل. لانهم كانوا قد طرق سمعهم ان امه نرجس حامل عند وفاة ابيه، هكذا كان يطرق سمعهم، فحجزوها في احد البيوت، بيت قاضي القضاة ابن ابي الشوارب اربع سنوات عسى انهم يرون مولودها فيقتلونه او يجهضونها فلم يحصلوا من ذلك على نتيجة بطبيعة الحال لان الامام كان مولودا قبل وفاة ابيه بخمس سنين. لكنه احتمالا عذبوها هذا العذاب الطويل من اجل احتمال ان تكون حامل او في بدء حملها، فاذا علمنا ان جملة منهم يفتون ان الحمل يمكن ان يستمر اربع سنين، فيطبقون فتواهم على ام المهدي (سلام الله عليه).على كل حال.
ثم كبسوا دار الامام العسكري مرتين فلم يجدوا الولد الذي في نظرهم من المحتمل ان يكون موجودا : من المحتمل ان يكون حملا ومن المحتمل ان يكون موجودا. والدولة في ذلك الحين تأخذ كلا الاحتمالين بنظر الاعتبار، وهي من هذه الناحية وان كانت العبارة غير لطيفة ما تقصر من هذه الناحية تضغط من كلا الجهتين في سبيل الشيطان الذي في باطنها. وكلا الحملتين ارسلهما المعتضد العباسي (عليه اللعنة) وهما مرويان في الكتب القديمة وفي تأريخ الغيبة الصغرى الذي انا كتبته. فكيف يمكن له الحياة في مثل هذا المجتمع ؟ اي بشكل ظاهر ؟ لا يمكن الا بالغيبة وقد اعده الله سبحانه وتعالى لمستقبل البشرية لكي يملأ الارض قسطا وعدلا كما ملأت ظلما وجورا.
المهم الذي اود الاشارة اليه انهم جميعا من ابائه (سلام الله عليه) قتلوا في ريعان الشباب، فكانوا عموما اصغر من آبائهم (سلام الله عليهم) من قبيل اننا اذا لاحظنا عمر الامام الباقر وعمر الامام الصادق وعمر الامام الرضا كانوا متقدمين نسبيا مثلا خمسين او ستين حوالي على انه الخمسين والستين سنة ليست كثيرة، لكنه نسبة اولئك لا، بالعشرين تكون كثيرة. ومن هنا لاحظوا .. ومن هنا يكون تاريخهم الواصل الينا اقل بطبيعة الحال من اولئك الائمة الذين عاشوا ردحا اطول من الزمن، فتكون اعمالهم واقوالهم اقل بطبيعة الحال. الا ان المهم ان هذا مما لا ينبغي معه التحديد من شأنهم او التقليل من اهميتهم، بل هم على نفس المستوى كلهم من نور واحد سواءا في العمر القليل او في العمر الكثير. بل هم معصومون وفاضلون وكاملون كالائمة السابقين عليهم لا يختلفون عنهم في شيء، ولو كانوا قد استمروا في الحياة لافادوا المجتمع فوائد جلى الاان الظلم والظالمين والايدي الاستعمارية التي كانت تتحرك حتى في ذلك الحين كما ذكرنا في خطبة سابقة عن الدولة البيزنطية الرومانية هي التي اجهزت عليهم وحرمت المجتمع من نعمة فيضهم ولطفهم (سلام الله عليهم)، وادت ايضا الى غيبة الامام المهدي (سلام الله عليه).
الفكرة الثانية: ان الامام العسكري (عليه افضل الصلاة والسلام) كان مسؤولا امام الله سبحانه وتعالى عدة مسؤوليات منها طبعا ما نسميه باللغة الحديثة قيادة المجتمع او قيادة الشيعة من مواليه ومحبيه (سلام الله عليه) والمعتقدين بامامته.
لا الشيء الاكثر والاهم لعله من هذا انه مسؤول عن غيبة ابنه (سلام الله عليه). شيء آخر ايضا مربوط بابنه : تصوروا ان المهدي (سلام الله عليه) اذا كان قد غاب بدون توقع ومن دون ارهاصات ومن دون مقدمات، لاندثر اثره ولنساه الناس بالتاكيد. فلذا تكفل العسكري (سلام الله عليه) مهمة دقيقة جدا بالنسبة الى ابنه (سلام الله عليه) : ان يحافظ على غيبته وان يدل عليه المؤمنين. وهذان طرفان مستقطبان صعبان الجمع بينهما الا بتوفيق من الله. هو موجود ولكنه كأنه غير موجود كيف يمكن ؟ طبعا هو على مستوى المد الالهي والتوفيق الالهي والعصمة الالهية استطاع بكل صورة ان يقوم بكلتا المهمتين بجدارة وصحة.
فمن تلك الخطوات التي اتخذها انه كان يتخفى هو وليس ابنه الامام المهدي، العسكري كان يتخفى في بيته ويتصل بالناس عن طريق ثقاته القليلين جدا، ويراسلهم بالمراسلة وليس بالمواجهة، ولا يخرج الى الشوارع الا مرة واحدة في الاسبوع حينما يكون مجبورا ان يذهب الى بيت السلطان، الى بيت الخليفة العباسي عنده براني وكذا وجلسة. هو مجبور ان يروح بالاسبوع مرة، ومن الذي يريد ان يراه انما يجتمعون في الطريق حتى يرون وجهه ويسلمون عليه ليس اكثر من ذلك والا هو ساد الباب عليه وقافل الباب عليه لا يدع احد يأتيه الا الخاصة الذين ينقلون له بعض الاخبار وينقلون له بعض الاموال الحقوق الشرعية بطبيعة الحال اليه. هذا ليس لتقيته الشخصية وان كان هذا صحيحا، لا، وانما لتعويد الناس على وضع ابنه الذي سوف يكون في المستقبل. كانما هو يغيب عن الناس غيبة محددة لكي يعود الناس على غيبة ابنه المطولة. ولولا هذا الاسلوب لما كان الناس يتحملون غيبة الامام المهدي (سلام الله عليه) يعني ينكرونه راسا وينسونه راسا. لاحظوا.
حبيبي الامام المهدي (سلام الله عليه) غائب من اول وجوده الدنيوي الى هذه الدقيقة. حال كونه حملا غائب حال كونه في زمن ابيه غائب حال كونه في الغبية الصغرى غائب حال كونه في الغيبة الكبرى غائب. هذا اليوم قرأ القاريء في تعزيتنا على اي حال القصة التي بها ولد الامام (سلام الله عليه) لم يظهر الحمل على نرجس الا قبل دقائق من ولادتها حتى اذا فحصها الفاحصون والظالمون يستطيعون ان يقسموا انها ليست حامل، وله في ذلك سنة من موسى بن عمران (سلام الله عليه) لان فرعون كان يسقط الحوامل في زمانه. قالوا له ان واحدا يوجد في المستقبل ويسقط عرشك، فيملصوهم كلهم يرموهم بالبالوعة في سبيل ان لا يوجد مؤمن قادر على ذلك في المستقبل.فالله تعالى اخفى الحمل لموسى بن عمران الى ان ولدته ربما قبل ساعة او اقل من ساعة الى حد تقول حكيمة بالنسبة الى المهدي (سلام الله عليه) تقريبا قرب الفجر وهي بعدها لا يوجد شيء اصلا. فناداها الحسن العسكري من غرفته لا تشكي يا عمة فان امر الله كائن، بهذا المضمون. عقب برهة بدات تضطرب علمت ان الحمل وجد في جوفها، ولدت وسطع نوره الى السماء.
المهم انه غائب حتى حال كونه حملا وبعدها ايضا غائب فكم واحد رآه فيه روايات : عرضه على خاصة اصحابه ولكنهم خاصة اصحابه ليس اكثر ذلك، ربما كم واحد، خمسة او عشرة او خمسة عشر ليس اكثر مستحيل يكون اكثر. اما فرشة المجتمع وعامة المجتمع بما فيهم الشيعة والموالين ما رأوا له وجها ولا عرفوا له شخصا، امه تراه عمة ابيه تراه (حكيمة) قليلين من الفاحصين عن الامامة بعد العسكري يري له اياه علي بن مهزيار ونحو ذلك يقول له من بعدك فيأتي يحمل صبيا على يديه كأنما دون الكلام اقل من سنة عمره يقول له هذا بعدي فينطق فيقول ما مضمونه لا تطلب اثرا بعد عين. انت صار لك عدة سنوات تبحث لا بأس جزاك الله خير لكن الان رأيتني صار عينا. عيان، احساس فلا تطلب اثرا بعد عين اي لا تبقى تبحث عني به ضرر تبحث عليّ في الخارج لان الدولة ايضا تبحث عليّ لاحظوا ..
المهم ان الامام العسكري عليه السلام ما قصر من هذه الناحية جدا وقام بتلك المهمتين المتناقضتين خير قيام عرضه على اصحابه الخاصة حتى لا يندرس ذكره واخفاه حتى يبقى ذكره وتخفّى ايضا هو غاب ـ هو الاب العسكري (سلام الله عليه) ـ حتى يعود الناس على الغيبة وكثير من هذه الامور، هذا الذي التفت اليه السيد محمد الصدر وكتبته في تاريخ الغيبة الصغرى لكنه ما واصل اليكم طبعا، محل الشاهد ليس هذا لكنه في يوم وفاة الامام (عليه السلام) من المناسب ان نمجد ذكره بمثل هذه المنقبة التي اوجدها (سلام الله عليه) .

بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله احد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد صدق الله العلي العظيم

صدرية الولاء
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 273
نقاط : 828
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى