منتديات عراق ال الصدر
اهلا وسهلا بك في منتديات (احباب الصدر المقدس)
نـدعوك لتسجيل معنى لتكون فردا في عائلتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

نهج الصدر
المواضيع الأخيرة
» عليكم بحق شيبة المولى المقدس دخلون
الإثنين يونيو 17, 2013 10:33 pm من طرف زائر

» من أقوال السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) + صور السيد الشهيد محمد باقر الصدر
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:08 am من طرف مصطفى الشمري

» مخاطر الاسبرين
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:44 am من طرف صدرية الولاء

» التغذية قبل الدواء
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:39 am من طرف صدرية الولاء

» فوائد الفواكه
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:34 am من طرف صدرية الولاء

» @@ صلاة المغرب @@
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:20 am من طرف صدرية الولاء

» ** ((تعقيبات صلاة العصر ))**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:16 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الظهر ** ^^**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:08 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الصبح
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:02 am من طرف صدرية الولاء

تصويت
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

مركز رفع الصور والملفات
عدد الزوار
تواضل معنى على الفيس بوك

الخطبة الشريفة لسماحة المرجع محمد صادق الصدر قدس سره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دعاء الخطبة الشريفة لسماحة المرجع محمد صادق الصدر قدس سره

مُساهمة من طرف صدرية الولاء في الإثنين أكتوبر 08, 2012 4:56 am

الجمعة الرابعة 11 محرم 1419
الخطبة الاولى
اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيدنا ومولانا الامام الحسين واولاده واصحابه سلام الله عليهم اجمعين.
نقل في بعض الجمعات السابقة ان هناك منعا للصلاة في الشارع، انا لا ارضى بذلك طبعا دعوا الناس يصلون حيث شاءوا. لماذا ان الصلاة في الشارع في البصرة والعمارة وغيرها من البلدان مجازة وفي الكوفة ممنوعة. انشاء الله لا يكون الا ما يرضي الله ويرضي المجتمع.
وقبل ان نبدأ بالخطبة اود تأبين الحسين (سلام الله عليه) ببعض الابيات التي احفظها غلى قلة حافظتي على اية حال، في شعر الشريف الرضي (قدس سره الشريف).
كربلا لا زلت كربا وبلا ما لقى عندك ال المصطفى
كم على تربك لما صرعوا من دم سال ومن دمع جرى
يا رسول الله يا فاطمة يا امير المؤمنـين الشرفـا
عظم الله لك الاجر بمن كظ احشاه الظماحتى قضى
هذا كشيء رمزي جدا كافي، يكفي ان لنا اسوة بالحسين (عليه السلام) هو كان في الشمس ثلاثة ايام فلنكون نصف ساعة تحت الشمس اسوة به (سلام الله عليه).
اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم لك الحمد والمجد وعلو الجد والعظمة والكبرياء والالاء. يا من لا عظمة اعظم من عظمته. يا من لا نور الا نوره. يا من لا مجد الا مجده. يا من لا جمال الا جماله. يا من لا جلال الا جلاله. يا من لا رزق الا رزقه. يا من لا قهر الا قهره. يا من لا امر الا امره. يا من لا قوة الا قوته. يا من لا حول الا حوله. يا من لا شأن الا شأنه. يا من لا قول الا قوله. يا من لا فعل الا فعله. يا من لا قرب الا قربه. يا من لا بعد الا بعده. يا من لا كلام الا كلامه. يا من لا مقام الا مقامه. يا من لا علو الا علوه. يا من لا دنو الا دنوه. يا من لا فضل الا فضله. يامن لا عز الا عزه. يا من لا كرم الا كرمه.
اللهم لك الحمد يا اقرب من كل قريب، يا احب من كل حبيب، يا ابصر من كل بصير، يا اخبر من كل خبير، يا اشرف من كل شريف، يا ارفع من كل رفيع، يا اقوى من كل قوي. يا اغنى من كل غني. يا اجود من كل جواد، يا ارأف من كل رؤوف، يا اعظم من كل عظيم، يا اجل من كل جليل، يا اولى من كل ولي، يا اعلى من كل علي، يا انور من كل نير، يا اعز من كل عزيز، يا افضل من كل فاضل، يا اكمل من كل كامل، يا عظيم المن يا حسن التجاوز يا باسط اليدين بالرحمة يا سامع كل نجوى ودافع كل بلوى وصاحب كل نعمة ودافع كل نقمة اسألك باسمك الذي قامت به السماوات العلى وسطحت به الارض السفلى وجرت به الانهار وتلاطمت به البحار ان تصلي على محمد عبدك ورسولك ونبيك وامينك ونجييك ونجيبك وصفيك وخاصتك وخالصتك وصفوتك وخيرتك من خلقك.
اللهم اعطه الدرجة الرفيعة والعزة المنيعة، وآته الوسيلة من الجنة وابعثه المقام الذي يغبطه به الاولون والآخرون …
اللهم صل على اله الطيبين الطاهرين علي والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن والمهدي، بهم اتولى ومن اعدائهم اتبرأ في الدنيا والاخرة …
هل خطر في بالك ان تسأل هذا السؤال : من قتل الحسين (عليه السلام) ؟ بالله عليكم من الذي قتل الحسين (عليه السلام) ؟؟ ربما انكم تجدون الجواب سهلا على ذلك.
في الحقيقة بحسب فهمي والانسان لا يتعدى فهمه ان لهذا السؤال اجوبة عديدة كلها صحيحة. والان اعرض جملة منها عليكم:
قتله الشمر عليه اللعنة والعذاب، لانه هو الذي حز رأسه.
قتله عمر بن سعد، لانه هو القائد الاعلى للجيش المعادي في كربلاء.
قتله عبيد الله بن زياد، لانه هو الآمر المباشر بالحرب مع الحسين وبقتل الحسين (كول لا!).
قتله كل راضٍ بقتله (من رضي بفعل قوم كان منهم). ولنا على ذلك في بعض الزيارات والادعية دلالة ووضوح.
انظر حبيبي .. الا تقرأ في حرم امير المؤمنين سلام الله عليه (اللهم العن قتلة امير المؤمنين). بالله كم واحد قتلة امير المؤمنين ؟ واحد طبعا. عبد الرحمن بن ملجم عليه اللعنة والعذاب، اما الباقون فمن هم ؟ من هو الذي قتله الا هو ! مع ذلك الامام المعصوم سلام الله عليه بحسب الرواية يقول : (اللهم العن قتلة امير المؤمنين ..). اذن لامير المؤمنين قتلة كثيرون، وله قتلة في كل جيل : في السابقة وفي هذا الجيل وفي الاجيال اللاحقة الى ظهور الحق المطلق عجل الله فرجه. سبحان الله .. لماذا ؟ لانه من رضي بفعل قوم كان منهم، وهذا مختصر مفيد ولا حاجة الى الاطالة.
قتله يزيد بن معاوية عليه اللعنة والعذاب لانه هو السلطان الرئيسي الذي امر بهذه الفاجعة والواقعة وهذا كله اكيد وقلت لكم كله يصدق، كله صحيح ليس فيه كذب انشاء الله. ليس فيه كذب انشاء الله لا في الدنيا ولا في الاخرة ولا امام التاريخ ولا امام الله.
انا اقول جوابا آخر : قتله الاستعمار المسيحي الغربي (كول لا !). سوف ابرهن لكم. وانا مخصص هذه الخطبة للاستدلال على ذلك.
كانت ولا زالت العنجهية والرضا عن النفس والانانية موجودة عندهم من ذلك الحين والى العصر الحاضر. الم تسمع بالدولة البيزنطية او الرومانية ؟ سمعت طبعا. حكمت من قبل وجود المسيح سلام الله عليه الى ما بعد وجود نبي الاسلام (صلى الله عليه واله) حكمت واستمرت بالحكم ربما الف سنة او اكثر. وكان حاكمها الرئيسي يسمى القيصر (كول لا !). وسمعت من قصص شكسبير (يوليوس قيصر) من هو ؟هذا قيصر واحد منهم، الذي قتل في حادثة القصة (قبحه الله) على كل حال ذهب الى ربه.
ومحل الشاهد ليس هذا. انا في حدود فهمي انها كانت تحكم وسط وجنوب اوربا، اليونان وايطاليا ورومانيا ووعاصمتها روما في ايطاليا نفسها. وحاكمها القيصر … والعرب ـ طبعا الطرق البعيدة وتكاد ان تكون منقطعة في ذلك الحين. وفهم الشرق عن الغرب قليل … ـ المهم كانوا يسمون شمال اوربا الافرنج او الفرنجة. ويسمون جنوب اوربا الروم. والفرنجة من الفرنس حسب الظاهر انه يقلب السين جيما، ولما تكون الفكرة مجملة في اذهانهم، اذن المانيا وفرنسا وبريطانيا بالتقسيم الحاضر كلهم فرنجة واليونان وايطاليا ورومانيا وسويسرا ويوغسلافيا وجيكوسلوفاكيا اي وسط اوربا وجنوبها التي هي شواطيء البحر الابيض المتوسط : روم كلهم روم وكان هؤلاء الروم او الدولة البيزنطية مستعمرة للشام الكبرى اي سوريا ولبنان وفلسطين والاردن ولا زالت اثارهم فيها ولا زال المسيحيون موجودين في لبنان لم يتوبوا من عصر صدر الاسلام كنتيجة للاستعمار البيزنطي (كول لا، هم خلي يكولون لا. سبحان الله !).
اذكر لكم مميزات هذه الدولة المجرمة، بمعنى من المعاني هي التي قتلت المسيح او التي اعتقدت انها قتلت المسيح (شبه لهم) لمن ؟ لجلاوزة الدولة الرومانية الموجودين في فلسطين. قتلوه ودقوا في يديه ورجليه المسامير واعلنوا عليه استهزاءا ان هذا ملك اليهود.
طيب، شيء آخر. طبعا انما الاعمال بالنيات. يعني يعاقبهم الله على انهم قتلوا المسيح لانهم ارادوا قتل المسيح واعتقدوا انهم قتلوا المسيح. اما ان يكون بينه وبين الله انه يهوذا الاسقريوطي او غيره فهو غير مهم . المهم انهم قتلوا المسيح عمليا. وان كان رفعه الله اليه بالسر بين الجدران .
احدهم القيصر الذي كان موجوداً في زمن النبي (صلى الله عليه واله وسلم) هو الذي داس رسالة النبي (صلى الله عليه واله) تحت قدمه وقتل الرسول (كول لا !) الم تسمع انه (صلى الله عليه واله) ارسل رسائل الى فلان وفلان، الى خمسة او ستة من الرؤساء المشهورين في العالم في ذلك الحين ؟ الى الحبشه ومصر وروسيا وايطاليا. فهنا هذا الرجل عنجهي واناني ومستغني عن برية الجزيرة العربية كلها فيقول في نفسه انها ليس لها قيمة واسحقها بمداسي، وايضا يقتل الرسول بالرغم من ان قتل الرسل عالميا وعقلائيا ممنوع حبيبي.
كانت هذه الدولة كافرة تؤمن بتعدد الالهة الى ثلاثمائة عام بعد بعثة المسيح، ثم تمسحت اي دخلت في المسيحية نتيجة لتفاعلات واعلام داخلي في مجتمعها. دخل القيصر الذي كان في ذلك الحين اسمه (اغسطس) او نحو ذلك في المسيحية واتبعه شعبه الشعب بدين ملوكهم. بمعنى من المعاني كلهم صاروا مسيحيون وصاروا مسيحين متعصبين. واليهود ايضا من هذه الناحية وان كانت العبارة غير لطيفة لايقصرون، يتدخلون في الصغيرة والكبيرة وكان لهم شأن كبير في ذلك المجتمع.
هذا شرح عن حال اوربا والدولة البيزنطية او الرومانية او الرومية.
في الحقيقة الاستعمار بالمعنى الحديث لم يكن موجودا. لان الات الحرب الحديثة والات وسائل النقل الحديثة والاجهزة الحديثة لم تكن موجودة. الا ان العمالة كانت موجودة، لان اليهود والمسيحيين الموجودين في الشرق في المجتمع المسلم فالمسيحيون يحترمون ويحبون المسيحيين امثالهم الموجودين في اوربا ويحترموهم ويعتبروهم الفرد الاكمل والامثل الذي يجب طاعته والبابا هناك فيجب طاعته. اذن هم عملاء من حيث ارادوا ام ابوا، وينخرون في المجتمع المسلم بكل صورة. من زمان النبي ولعله الى العصر الحاضركلا الفئتين اليهود والمسيحيون.
فكانت الاديرة مبشرة في البلدان المسلمة كل واحد جاعل على باله الدعوة الى دينه والدعوة الى الدولة التي ينتمي لها. هذا ليس بغريب، ليس بغريب ولكن الغريب ان الخلافة ترضى عنهم وتحترمهم وتستشيرهم في امورها. هذا هو العيب والغريب. كانوا هكذا حبيبي بالتاكيد هكذا كانوا …
سرجون مسيحي من مسيحيي الشام رباه معاوية وجعله نديما له ومستشارا له. هل يجهل معاوية ان هذا الرجل ينغر الى اهله ؟
لا يجهل. جعله عن علم وعمد. اذن نفس الصفة التي لسرجون هي لمعاوية بن ابي سفيان (كول لا !) وتتسلسل الى نهاية الخلافة العثمانية (كول لا !) والخلافة العثمانية كانت عميلة لالمانيا (كول لا !) سبحان الله .. !!
محل الشاهد … هذا سرجون هو الذي قتل الحسين (سلام الله عليه). بالمعنى الذي ان عبيد الله بن زياد قتل الحسين، سرجون قتل الحسين وهو عميل للدولة البيزنطية. اذن الدولة البيزنطية قتلت الحسين (كول لا !).
الان اقرأ عبارة في التأريخ في مقتل المقرم انه بعد سيطرة مسلم بن عقيل (سلام الله عليه) على الكوفة واخذ البيعة لاهلها : فساء هذا جماعة ممن لهم هوى في بني امية منهم عمر بن سعد بن ابي وقاص وعبد الله بن مسلم بن ربيعة الحضرمي وعمارة بن عقبة بن ابي معيط، فكتبوا الى يزيد يخبرونه بقدوم مسلم بن عقيل واقبال اهل الكوفة عليه وان النعمان بن بشير لا طاقة له على المقاومة فارسل يزيد على سرجون مولاه (الذي هو حبيب ابيه وحبيبه الذي هو عميل في خلافة ابيه وخلافته)، يستشيره وكان كاتبه وانيسه (حتى في الخلوات معه)، فقال سرجون (ينصح وينصح طبعا في حدود فهمه الشيطاني الجهنمي طبعا، طبعا. واي شيء يصير فليصير فكل من يقتل من المسلمين والشيعة اينما وقعت فبها ونعمت اي في نظر سرجون) : عليك بعبيد الله بن زياد (ونحن نقرأ ذلك ولا نفهمه ! اول من يفهمك هو سيد محمد الصدر ! اسف عليكم ! اسف عليكم !) قال انه لا خير عنده (لانه كانت هناك جفوة وزعل بين يزيد وبين عبيد الله بن زياد). فقال (اي سرجون) : هذا عهد معاوية بخاتمه ولم يمنعني ان اعلمك به الا معرفتي ببغضك له. فانفذه اليه وعزل النعمان بن بشير.
ويقول في الهامش عن سرجون في كتاب الاسلام والحضارة العربية ج2 ص158 كان سرجون بن منصور من نصارى الشام، استخدمه معاوية في مصالح الدولة وكان ابوه منصور على المال في الشام (اي مسؤولا عن المال في الشام) من عهد هرقل قبل الفتح (حينما كان الاستعمار الرومي في سوريا ولبنان موجودا، فهذا كان رئيسي وفعال وناصر للدولة المستعمرة ويشتغل لها. وحين يأتي معاوية فينصر معاوية. (سبحان الله !) قبل الفتح (اي قبل الفتح الاسلامي) ساعد المسلمين على قتال الروم. (هذا ايضا به تخطيط حبيبي، لا تقول انه ساعدهم اخلاصا فاولئك يفتهمون اكثر من عندنا حبيبي، فيجعلون واحدا منهم يقاتلهم من اجل ان نتوهم انه رجل مخلص وصالح حتى يستطيع ان يتغلغل بين صفوفننا). ومنصور بن سرجون بن منصور كانت له خدمة في الدولة كابيه.
اذن بحسب النتيجة ما الذي صار. من قتل الحسين (سلام الله عليه) ؟ قتله سرجون وبتعبير اخر قتلته الدولة البيزنطية.
بسم الله الرحمن الرحيم انا اعطيناك الكوثر * فصل لربك وانحر * ان شانئك هو الابتر *
الجمعة الرابعة 11 محرم 1419
الخطبة الثانية
اعوذبالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لك يا رب العالمين.
يا من علا فقهر. يا من ملك فقدر. يا من بطن فخبر. يا من عبد فشكر. يا من عصي فغفر. يا من لا تحويه الفكر ولا يدركه بصر ولا يخفى عليه اثر. يارازق البشر. يا مقدر كل قدر. يا عالي المكان. يا شديد الاركان. يا مبدل الزمان. ياقابل القربان. يا ذ ا المن والاحسان. يا ذا العزة والسلطان. يا رحيم يا رحمن. يا من هو كل يوم في شان. يا من لا يشغله شان عن شان. يا عظيم الشان. يا من هو بكل مكان. يا سامع الاصوات يا مجيب الدعوات. يا منجح الطلبات. يا قاضي الحاجات. يا منزل البركات. يا راحم العبرات. يا مقيل العثرات. يا كاشف الكربات. يا ولي الحسنات. يا رافع الدرجات. يا مؤتي السؤلات. يا محيي الاموات. يا جامع الشتات. يا مطلعا على النيات. يا راد ما قد فات. يا من لا تشتبه عليه الاصوات. يا من لا تضجره المسألات ولا تغشاه الظلمات. يا نور الارض والسماوات. يا سابغ النعم. يا دافع النقم. يا باريء النسم. يا جامع الامم. يا شافي السقم. يا خالق النور والظلم. يا ذا الجود والكرم. يا من لا يطأ عرشه قدم. يا اجود الاجودين. يا اكرم الاكرمين. يا اسمع السامعين. يا ابصر الناظرين. يا جار المستجيرين. يا امان الخائفين. يا ظهر اللاجين. ياو لي المؤمنين. يا غياث المسغيثين. يا غاية الطالبين. صل على محمد عبدك ورسولك وامينك ونجيك ونجيبك من خلقك، وصل على علي امير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين، وصل على فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، وصل على الحسن المجتبى الزكي السبط، وصل على الحسين السبط الشهيد، وصل على الامام السجاد زين العابدين، وصل على الامام الباقر باقر علوم الاولين والاخرين، وصل على الامام الصادق صادق القول البار الامين، وصل على الامام الكاظم كاظم الغيظ حبيس الظالمين، وصل على الامام الرضا الامين الشافع لشيعته وزواره يوم الدين، وصل على الامام الجواد علم المهتدين وسيد الراشدين، وصل على الامام الهادي التقي النقي، وصل على الامام العسكري الزكي الناصح الامين، وصل على الامام المهدي بقيتك في ارضك وحجتك على عبادك وعجل فرجه واجعل فرجنا بفرجه انك على كل شيء قدير.
في هذه الخطبة اريد ان اعطي فكرة قلما تخطر على البال.
الا نقول ان المعصومين (سلام الله عليهم) خير من الانبياء السابقين على الاسلام، حتى ان الانبياء السابقين على الاسلام كانوا بمعنى من المعاني مسؤولين عن حبهم وولايتهم وشفاعتهم ((ولا تموتن الا وانتم مسلمون)) هذا موجود في القرآن مكررا.
ومعنى ذلك ان المعصومين سلام الله عليهم ارفع عند الله شأنا واكثر علما واقوى ارادة واقوى عزما واكثر صبرا واكثر سيطرة على الكون من اي واحد من السابقين كائن من كان. فالفكرة التي اريد ان اعطيها الان ان الحسين (سلام الله عليه) صبر اكثر من كل الانبياء السابقين على الاسلام. بلاء الدنيا لا يقصر، يأتي الصغير والكبير والكامل والداني. حتى الانبياء حتى المعصومين يأتيهم بلاء الدنيا الدنيا دار بلاء ومن ظن خلاف ذلك فذاك جهل في عقله وظلة في فكره. بلاء الدنيا موجود لكن ائتي بالصبر حبيبي !الصبر بمعنى عدم الاعتراض على القدر والقضاء الالآهيين (ان لم ترض بقدري وقضائي ـ فاين تذهب واين تولي وجهك ـ فلتخرج من ارضي وسمائي). فالبلاء لا بد منه، ان رضيت فدربك هنا، وان لم ترض فتفضل في ذاك الصوب والله بعد ذلك ليس عليه شيء. انما يريد ان يمتحننا ويريد لنا الكمال ويريد لنا الجنة، فلذا الملائكة ماذا يقولون لاهل جهنم ((ما سلككم في سقر)) عجيب وغريب مجيئكم هنا الله خالقكم للجنة ما الذي جاء بكم الى هنا بالله ؟!
محل الشاهد ليس هذا. الحسين (عليه السلام) صبر اكثر من ادم (عليه السلام)، يقول في القرآن (وعصى ادم ربه فغوى * ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى) . صبر اكثر من نوح (عليه السلام) الذي هو من انبياء اولي العزم المعصومين. (قال ربي اني دعوت قومي ليلا ونهارا فلم يزدهم دعائي الا فرارا * واني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا اصابعهم في اذانهم واستغشوا ثيابهم واصروا واستكبروا استكبارا)) فالرجل صابر مئات السنين مع ذلك فالمتوقع منه ان لا يفتح فمه بالشكوى امام الله سبحانه وتعالى. الحسين ما فتح فمه بالشكوى امام الله سبحانه وتعالى وانما قال: (هون ما نزل بي انه بعين الله). امير المؤمنين ماذا يقول ؟ فزت ورب الكعبة. لا يوجد اشكال لا يوجد اعتراض اي شيء سؤال مهما قل لا يوجد عند المعصوميناي ضد القدر والقضاء الالهي. مستحيل بالرغم من ان نوح نوح يسب قومه وهم يستحقون و(إسليمة اتطمهم) لكن مع ذلك فيه دلالة على انه لعبان من تنفيذ امر الله سبحانه وتعالى الحسين لم يقل ذلك اطلاقا.
صبر اكثر من موسى (عليه السلام) الذي هو ايضا من اولي العزم، قال تعالى عن موسى طبعا ((يا هارون ما منعك اذ رأيتهم ضلوا الا تتبعني افعصيت امري * قال يا ابن ام لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي * اني خشيت ان تقول فرقت بيني وبين بني اسرائيل ولم ترقب قولي)) وهنا موسى على حق لكن مع ذلك كان ينبغي ان يصبر لا ان يغضب بسرعة وهو انما غضب لعصيان الله، لان قومه عصوا الله وعبدوا العجل، جزاه الله خير جزاء المحسنين، لكنه كان المتوقع منه ان يكون اكثر اناة وصبرا من ذلك. المعصومين بعد الاسلام اكثر اناة واصبر من ذلك.
ذو النون طبعا واضح ان الحسين اصبر اكثر منه.زهق من كم سنة وانهزم حبيبي من مجتمعه الذي كان مكلفا ـ حسب الرواية ـ بالدعوة بالنبوة فيه. (وذا النون اذ ذهب مغاضبا فظن ان لن نقدر عليه فنادى في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين)).
مريم بشرتها الملائكة بوجود عيسى وولادة عيسى فاسكتي اليس هذا كافيا ؟ لا الا ان تشكل. ((قالت انّى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم اك بغيا * قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله اية للناس ورحمة منا وكان امرا مقضيا)) فقد قضاه الله وقدره رغما عليك فانه ليس اختيارك وانما اختيار رب العالمين لماذا تفتحين لسانك بما لا ينبغي. فهل فتح واحد من المعصومين لسانه بما لاينبغي ؟ حتى بالدقة العقلية لا يوجد هكذا شيء.
زكريا : ((فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب ان الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين * قال ربي انّى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر * قال كذلك الله يفعل ما يشاء)). الملائكة تقول له وجاها ومع ذلك تأخذه الاسباب الطبيعية وتصعد في نفسه اهمية هذه الاسباب فيفتح فمه بالاشكال امامهم.
الملائكة يعني ماذا ؟ يعني الى صبر الحسين اكثر من الملائكة (كول لا !)، من هو الافضل المؤمن الحقيقي ام الملائكة ؟. انا اقول المؤمن الحقيقي افضل من الملائكة الحسين افضل من الملائكة واكثر صبرا من الملائكة. الم يستشكل الملائكة على الله ؟ اشكلوا وهذا في القرآن موجود ((بسم الله الرحمن الرحيم واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة (انفتحت السنتهم بـ -لماذا هكذا فان هذا غير متوقع-. ايجوز لاحد ان يقول هكذا اعوذ بالله من الشيطان الرجيم) قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك (راضين على انفسهم البشاوات !) قال اني اعلم ما لا تعلمون)).
زوجة ابراهيم وهي ليست معصومة لكنه كمثال من القرآن ان الحسين (عليه السلام) صبر اكثر منها، حين بشرتها الملائكة بولادة اسحاق ((وامرأته قاتمة فضحكت فبشرناها باسحاق ومن وراء اسحاق يعقوب قالت يا ويلتاه أالد وانا عجوز وهذا بعلي شيخا ان هذا لشيء عجيب). سبحان الله الاسباب الطبيعية بحسب فهمها تتصاعد في نفسها الى حد يجعل لها اليقين او الاطمئنان بانها لن تتخلف ولن تنخرم. انما هي اسباب طبيعية بقدرة الله والمعجزة ايضا بقدرة الله وكله سواء بقدرة الله ليس هذا اسهل من هذا وليس هذا اصعب من هذا بالنسبة الى الله سبحانه وتعالى، ((قالوا اتعجبين من امر الله رحمة الله وبركاته عليكم اهل البيت انه حميد مجيد)).
الان اقرأ لكم نصوص قليلة مما قال الحسين (سلام الله عليه)، صمود كامل وصبر شامل ليس فيه زحزحة ولا قيد شعرة ولا قيد الكترون : (ما خرجت اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما ولكن خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله، اريد ان امر بالمعروف وانهى عن المنكر واسير بسيرة جدي وابي علي بن ابي طالب فمن قبلني بقبول الحق والله اولى بالحق ومن رد عليّ اصبر "محل الشاهد هو الصبر" حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين). لا اطيل لكم تحت الشمس فكلمات الحسين (عليه السلام) كثيرة ولكن اذكر لكم مجرد امثلة :
(الا وان الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة الذلة وهيهات منا الذلة. يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجورطابت وارحام طهرت وانوف حمية ونفوس ابية من ان نؤثر طاعة اللئام علىمصارع الكرام. الا واني زاحف بهذه الاسرة على قلة العدد وخذلان الناصر). اليس كان ممكنا ان يفتح فمه بشيء من التنازل مهما قل ولا يقتل، ولكنه صمد وصبر الصبر الحقيقي الذي لا مثيل له في البشرية من اولها الى آخرها حتى قال بعض اهل المعرفة. قالوا : بان اصحاب الحسين "وليس الحسين اصحابه فضلا عنه طبعا" خير من اصحاب رسول الله في بدر وخير من اصحاب المهدي الذين هم خلاصة الغيبة الكبرى والامتحانات الدنيوية والبلاء الدنيوي خلال الغيبة الكبرى احسن منهم اثناهما. لان اصحاب النبي (صلى الله عليه واله) واصحاب المهدي يقدمون على الحرب مع احتمال النجاة واما اصحاب الحسين (عليه السلام) اقدموا على الحرب مع اليقين بالممات وهذا كاف جدا كفرق بينهما. فكيف بالحسين (سلام الله عليه) حبيبي .. لا نكون غافلين في الرواية ان المهدي (سلام الله عليه) حينما يستتب له شيء من الامر يرسل باللغة الحديثة وفدا او ارسالا الى بلاد الروم فيكتبون شيئا على اقدامهم ويمشون على الماء، حسب الظاهر على ماء البحر الابيض المتوسط الى ان يصلون الى شواطيء الروم طبعا هذا باللغة القديمة، فيرونهم الروم يمشون على الماء فيفتحون لهم الابواب سلما ويدخلون الابواب سلما ويدخل الناس في دين الله افواجا. في حين السيف مشتغل في الشرق في قتل الفلانيين الذين يعارضوه حيث انه يخرج له جماعة من رجال الدين ويمر رجال الدين ويقولون له الاسلام بخير والدين بخير ارجع من حيث اتيت. فيضع فيهم السيف فيقتلهم عن آخرهم. هذا حال شرقنا العجيب الغريب، الذي مليء بالمآسي الباطنية فضلا عن الخارجية. اما هناك فلا، فهم سذج واهل صفاء في الجملة وكل من كان قلبه طيبا يتبع المعصوم (سلام الله عليه). ويعني ان معناه نحن اسوء من الاوربيين ومن اليهود والنصارى. حبيبي … التفتوا الى متى انتم نيام ؟! كل واحد يصلح نفسه انا لا اقول اكثر من ذلك الله موجود وانت موجود اصلح نفسك جزاك الله خير جزاء المحسنين.
بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله احد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفوا احد *

صدرية الولاء
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 273
نقاط : 828
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى