منتديات عراق ال الصدر
اهلا وسهلا بك في منتديات (احباب الصدر المقدس)
نـدعوك لتسجيل معنى لتكون فردا في عائلتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

نهج الصدر
المواضيع الأخيرة
» عليكم بحق شيبة المولى المقدس دخلون
الإثنين يونيو 17, 2013 10:33 pm من طرف زائر

» من أقوال السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) + صور السيد الشهيد محمد باقر الصدر
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:08 am من طرف مصطفى الشمري

» مخاطر الاسبرين
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:44 am من طرف صدرية الولاء

» التغذية قبل الدواء
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:39 am من طرف صدرية الولاء

» فوائد الفواكه
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:34 am من طرف صدرية الولاء

» @@ صلاة المغرب @@
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:20 am من طرف صدرية الولاء

» ** ((تعقيبات صلاة العصر ))**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:16 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الظهر ** ^^**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:08 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الصبح
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:02 am من طرف صدرية الولاء

تصويت
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

مركز رفع الصور والملفات
عدد الزوار
تواضل معنى على الفيس بوك

الامام علي في الفكر الانساني العالمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دعاء الامام علي في الفكر الانساني العالمي

مُساهمة من طرف صدرية الولاء في الخميس نوفمبر 01, 2012 1:37 am




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد


الإمام علي عليه السلام في الفكر الإنساني العالمي
إن شخصية الإمام علي عليه السلام قد فرضت نفسها على كل من تلمسها وتلمس معاني الجمال فيما أعطته للإنسانية.
إن شخصية الإمام علي عليه السلام شخصية عالمية بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى, ولقد استوقفت هذه الشخصية العظيمة الكثير من المفكرين عندها, سواءا من كان منهم من أبناء الإسلام أو من لم يكن.
وإن من نافلة القول أن نشير إلى أن تعظيم هذه الشخصية لدى غير المسلمين إنما هو إشارة غير مباشرة إلى عظمة الإسلام الذي صاغ هذه الشخصية كأفضل أنموذج بشري بعد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله.
كثيرون هم الذين وقفوا عند السفح وهم ينظرون إلى قمة عظمة شخصية الإمام علي عليه السلام.
وماذا عسى إنسان أن يقول في شخصية قد امتدحها الله عز وجل, وأشاد بذكرها في أكثر من موضع من القرآن الكريم, كما أشاد بذكرها الرسول الأعظم أعظم إشادة, وفي أكثر من موضع, تشهد بذلك سلسلة الأحاديث الصحيحة .
لقد هام المسيحيون حبا بعلي لما رأوا في سيرته من معالي الأخلاق, ولما لمسوا في كلماته من سمو التصور والإدراك لفلسفة الكون والحياة والانسان فتفجرت قرائحهم الشعرية, وتفتقت ملكاتهم النثرية تعرض دررا ذات قيمة عالية من الناحية الفنية ومن الناحية الفلسفية.
لقد وقف المسيحيون وقفة إجلال وتعظيم لهذه الشخصية العلوية التي تجسدت فيها كل الكمالات الإنسانية, والتي تعتبر بوابة لكل معاني الخير الإنساني بأجلى صوره وأعمق معانيه.
ميخائيل نعيمة واحد من أدباء العربية البارزين الذين تعد كتاباتهم تخليداً للغة العربية, ومن يقرأ لهذا الكاتب يدرك أي أدب ساحر وذائقة لغوية يمتلكها هذا الأديب.
يقول ميخائيل نعيمة متحدثا عن الإمام علي عليه السلام :
" فأنا ما عرفت في كل من قرأت لهم من العرب رجلاً دانت له اللغة مثلما دانت لابن أبي طالب, سواء في عظاته الدينية, وخطبه الحماسة ورسائله التوجيهية, أو في تلك الشذور المقتضبة التي كان يطلقها من حين إلى حين مشحونة بالحكم الزمنية والروحية, ومتوهجة ببوارق الإيمان الحي ومدركة من الجمال في البيان حد الإعجاز. فكأنها اللالىء بلغت بها الطبيعة حد الكمال. وكأنه البحر يقذف بتلك اللالىء دونما عنت أو عناء " إن علياً لمن عمالقة الفكر والروح والبيان في كل زمان ومكان"(1)
بهذا يعطي نعيمة رؤيته عن الأدب العلوي ببيانه الرائع. وكما نعلم فإن أي دراسة نقدية تعمل على تقييم المعنى والأسلوب, وهذان العنصران قد اتحدا في الأدب العلوي بشكل محكم ومتين صعب معه فصل أحدهما عن الآخر, فالكلمات قد تم اختيارها بشكل دقيق لا يعبر عنه سواها, تماماً كما هو الحال في استبدال كلمة قافية بأخرى في أبيات الشعر.
وميخائيل نعيمة بذوقه الأدبي وملكاته الأدبية يدرك أي ملكات أدبية كان يمتلكها الإمام علي عليه السلام, ولذا فإن تعبيره هذا يكشف عن قوة الانبهار والإعجاب التي رآها نعيمة وهو يعيش دفقات التعابير العلوية كأروع ما يكون تعبير أو بيان.
ولذا فإنه حري بأبناء الإسلام أن يتمعنوا في تلك الكلمات التي تضمنها " نهج البلاغة" ليروا أي كنوز نفيسة تلك التي في أيديهم وهم عنها غافلون.
وإن دراسة نهج البلاغة لمن أحد وسائل تنمية الذائقة العربية لدى أبناء الإسلام.
إن ميخائيل نعيمة من الأدباء الذين غاصوا عميقا في بحر اللغة وأدركوا مناحي الجمال فيها, ولهم إحاطتهم الواسعة بفنون اللغة العربية, وهذه الشهادة من ميخائيل في حق الإمام لم تأت نتيجة لاندفاع عاطفي, بل لإدراك عاينه وهو يتأمل فيما صَدَرَ من صَدْرِ علي من بيان ساحر آخاذ.
ويستمر ميخائيل نعيمة قائلاً :
" ليس بين العرب من صفت بصيرته صفاء بصيرة الإمام علي. ولا من أوتي المقدرة في اقتناص الصور التي انعكست على بصيرته وعرضها في إطارٍ من الروعة هو السحر الحلال. حتى سجعه, وهو كثير, يسطو عليك بألوانه وبموسيقاه ولا سطو القوافي التي تبدو كما لو أنها هبطت على الشاعر من السماء. فهي ما اتخذت مكانها من أواخر الأبيات إلا لتقوم بمهمة يستحيل على غيرها القيام بها. إنها هناك لتقول أشياء لا تستطيع كلمات غيرها أن تقولها. فهي كالغَلَق في القنطرة "(2)
" إن علياً لمن عمالقة الفكر والروح والبيان في كل زمان ومكان"(3)
بهذا يعطي نعيمة رؤيته عن الأدب العلوي ببيانه الرائع. وكما نعلم فإن أي دراسة نقدية تعمل على تقييم المعنى والأسلوب, وهذان العنصران قد اتحدا في الأدب العلوي بشكل محكم ومتين صعب معه فصل أحدهما عن الآخر, فالكلمات قد تم اختيارها بشكل دقيق لا يعبر عنه سواها, تماماً كما هو الحال في استبدال كلمة قافية بأخرى في أبيات الشعر.
وميخائيل نعيمة بذوقه الأدبي وملكاته الأدبية يدرك أي ملكات أدبية كان يمتلكها الإمام علي عليه السلام, ولذا فإن تعبيره هذا يكشف عن قوة الانبهار والإعجاب التي رآها نعيمة وهو يعيش دفقات التعابير العلوية كأروع ما يكون تعبير أو بيان.
ولذا فإنه حري بأبناء الإسلام أن يتمعنوا في تلك الكلمات التي تضمنها " نهج البلاغة" ليروا أي كنوز نفيسة تلك التي في أيديهم وهم عنها غافلون.
وإن دراسة نهج البلاغة لمن أحد وسائل تنمية الذائقة العربية لدى أبناء الإسلام.
------
(1) - الإمام علي صوت العدالة الإنسانية لجورج جرداق - المجلد2
(2)-الإمام علي صوت العدالة الإنسانية لجورج جرداق - المجلد2
(3)-الإمام علي صوت العدالة الإنسانية لجورج جرداق -
المجلد2

صدرية الولاء
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 273
نقاط : 828
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى