منتديات عراق ال الصدر
اهلا وسهلا بك في منتديات (احباب الصدر المقدس)
نـدعوك لتسجيل معنى لتكون فردا في عائلتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

نهج الصدر
المواضيع الأخيرة
» عليكم بحق شيبة المولى المقدس دخلون
الإثنين يونيو 17, 2013 10:33 pm من طرف زائر

» من أقوال السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) + صور السيد الشهيد محمد باقر الصدر
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:08 am من طرف مصطفى الشمري

» مخاطر الاسبرين
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:44 am من طرف صدرية الولاء

» التغذية قبل الدواء
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:39 am من طرف صدرية الولاء

» فوائد الفواكه
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:34 am من طرف صدرية الولاء

» @@ صلاة المغرب @@
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:20 am من طرف صدرية الولاء

» ** ((تعقيبات صلاة العصر ))**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:16 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الظهر ** ^^**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:08 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الصبح
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:02 am من طرف صدرية الولاء

تصويت
أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

مركز رفع الصور والملفات
عدد الزوار
تواضل معنى على الفيس بوك

مجموعة كتب للدكتور المرحوم ابراهيم الفقي

اذهب الى الأسفل

k مجموعة كتب للدكتور المرحوم ابراهيم الفقي

مُساهمة من طرف صدرية الولاء في الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 6:25 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
أحد قصص النجاح التي تستحق أن تذكر, فهو رجل قضى الجزء الأكبر من حياته في تعليم الأخرين تجاوز مشاكلهم التي تقف في طريق نجاحهم, مثل ضعف اتصالهم بالاخرين أو سيطرة الأفكار و الطاقة السلبية عليهم, فكان يحاول أن ينشر الإيجابية في التفكير و التصرف, و ينشر ثقافة شرعية الحلم, و قوة الأمل في القدرة على تغير الواقع البائس, و كان يرى في قصة حياته مثلا لشخص وصل إلى ما وصل إليه من المال و الشهرة و العالمية بدون أي مقومات سوا الحلم الذي أمن به حتى أصبح حقيقة.

بدأ الدكتور الفقي حياته كطفل حالم, رأى منذ سنواته الأولى أنه سيصبح شخصا غنيا و مشهورا, و سيكون مديرا لأحد الفنادق الكبيرة, و بالرغم أن حياته البسيطة لم تكن توحي بأن ذلك سيكون ممكننا إلا أنه كان بإصرار الطفل يصر على حلمه الذي جعله موضع السخرية بين أقرانه, ألا أن هذا الحلم بقي يكبر في داخله حتى أتم دراسته و تزوج, و رأى أنه يجب أن ينتقل إلى مكان أخر في العالم يقدم له فرصه أكبر للنجاح, مما دفعه للانتقال للعيش في كندا, برفقة زوجته, و بعد وصوله إلى هناك, حاول الجميع نصحه بالعودة إلى بلده فليس هناك فرص عمل متوافره لأمثاله من الغرباء الذين لا يتقنون حتى لغة البلد, و لا يحملون شهادة معترف بها فيها, و بعد أن كاد يقع ضحية لإحباطه, خرج صوت ذلك الطفل الصغير المصر على حلمه من ضميره ليساعده في التغلب على الإحباط, و ليتلقى خلال 48 ساعة عرضي عمل كان أفضلهما في غسل الصحون, فرضي به دون تردد.

لقد أدرك الدكتور الفقي أنه يجب أن يدرس ليحصل على شهادة معترف بها في كندا, فأقدم على الحصول على شهادة الدبلوم في إدارة الفنادق خلال عمله في غسل الصحون, و لكنه فقد عمله في عام 1980 , و في تلك الفترة رزق بتوأمين لم يكن يملك أن يقدم لهما أكثر من الطعام, حتى أنه حصل على مساعدة من الحكومة هناك من أجل إعالة عائلته, و ثم حصل على عمل بسيط في أحد المطاعم, إلا أن طموحه لم يتوقف عند هذه المهنة البسيطة, فكان يعمل من التاسعة صباحا و حتى الثالثة بعد الظهر, ثم يذهب للدراسة في جامعة كونكورديا, ليعود بعد ذلك ليعمل كمدير مطعم ليلا, و استمر على ذلك لمدة عام.
(((( تحميل الكتب من هنا ))) كتاب البرمجة اللوية العصبية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صدرية الولاء
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 273
نقاط : 828
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى