منتديات عراق ال الصدر
اهلا وسهلا بك في منتديات (احباب الصدر المقدس)
نـدعوك لتسجيل معنى لتكون فردا في عائلتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

نهج الصدر
المواضيع الأخيرة
» عليكم بحق شيبة المولى المقدس دخلون
الإثنين يونيو 17, 2013 10:33 pm من طرف زائر

» من أقوال السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) + صور السيد الشهيد محمد باقر الصدر
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:08 am من طرف مصطفى الشمري

» مخاطر الاسبرين
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:44 am من طرف صدرية الولاء

» التغذية قبل الدواء
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:39 am من طرف صدرية الولاء

» فوائد الفواكه
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:34 am من طرف صدرية الولاء

» @@ صلاة المغرب @@
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:20 am من طرف صدرية الولاء

» ** ((تعقيبات صلاة العصر ))**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:16 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الظهر ** ^^**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:08 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الصبح
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:02 am من طرف صدرية الولاء

تصويت
مايو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

مركز رفع الصور والملفات
عدد الزوار
تواضل معنى على الفيس بوك

خمسون موقف مع السيد الشهيد

اذهب الى الأسفل

دعاء خمسون موقف مع السيد الشهيد

مُساهمة من طرف صدرية الولاء في الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 7:09 pm

الجزء الأول ÷÷÷ الموقف الثاني

::: إخلع نعليك إنَّك في الوادي المقدس طُوى ::: ألشيخ أسعد الناصري :::

زار أحدُ الشبابِ السيدَ الشَّهيدَ (قُدِّسَ سِرُّه) في المكتب (البراني) وذلك خلال الجلسة العامة . وأنا كنت جالساً في مجلسي اليوميِّ في خدمة سماحته وكنت على يساره كالمعتاد وكان الشاب جالساً إلى يمين سماحته . فقال الشاب : سيدنا إني رأيت الناس في الرؤيا يدخلون إلى حضرة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وهم يلبسون أحذيتهم من دون خلعها وقد دخلتَ أنت إلى الحضرة بعد أن خلعت مداسك وصليت داخل الحضرة وأنا صليت خلفك ثم بعد إتمام صلاتك لبست مداسك وانصرفت .فبدأ سماحته (قُدِّسَ سِرُّه) بتفسير الرؤيا وكان ينظر إلى الشاب الذي على يمينه وأنا على يساره . وقال حسب فهمي إن الأحذية ترمز إلى هموم الدنيا فمعنى ذلك أن الناس يدخلون إلى حضرة الإمام(عليه السلام) بهموم الدنيا وأما أنا فقد تركت هموم الدنيا خارجاً ودخلت متجرداً وهو دليل على قبول صلاتي . ثم خرجت وحملت هموم الدنيا من جديد .ومن هنا خطرت في ذهني خاطرة وهي أن السيد لا يفرق حاله في أثناء الصلاة وخارجها وفي داخل الحضرة وخارجها من هذه الناحية فكيف يقول إنه كان يحمل هموم الدنيا وحملها بعد ذلك بل هو بعيد عن هموم الدنيا في كل أحواله . فلمّا ذهب الشاب وأراد الوليُّ أن يكلمَ شخصاً آخرَ من الناسِ التفتَ إليَّ قائلاً : إن الله تعالى يُري كلَّ أحدٍِ في المنام على قدر استحقاقه فلا يدخل في قلبك شك .

صدرية الولاء
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 273
نقاط : 828
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى