منتديات عراق ال الصدر
اهلا وسهلا بك في منتديات (احباب الصدر المقدس)
نـدعوك لتسجيل معنى لتكون فردا في عائلتنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

نهج الصدر
المواضيع الأخيرة
» عليكم بحق شيبة المولى المقدس دخلون
الإثنين يونيو 17, 2013 10:33 pm من طرف زائر

» من أقوال السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) + صور السيد الشهيد محمد باقر الصدر
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 5:08 am من طرف مصطفى الشمري

» مخاطر الاسبرين
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:44 am من طرف صدرية الولاء

» التغذية قبل الدواء
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:39 am من طرف صدرية الولاء

» فوائد الفواكه
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:34 am من طرف صدرية الولاء

» @@ صلاة المغرب @@
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:20 am من طرف صدرية الولاء

» ** ((تعقيبات صلاة العصر ))**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:16 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الظهر ** ^^**
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:08 am من طرف صدرية الولاء

» تعقيبات صلاة الصبح
الإثنين نوفمبر 05, 2012 5:02 am من طرف صدرية الولاء

تصويت
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

مركز رفع الصور والملفات
عدد الزوار
تواضل معنى على الفيس بوك

نبذة من حياة بطلة كربلاء الحوراء زينب عليها السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دعاء نبذة من حياة بطلة كربلاء الحوراء زينب عليها السلام

مُساهمة من طرف صدرية الولاء في الإثنين أكتوبر 22, 2012 3:11 am



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زينب هي النجم اللامع، والنور الطالع، والحق الساطع.

هي.. ز.. زهو الحكمة
و.. ي.. يراع الثورة
و.. ن.. نبع المحبة
و.. ب.. بسالة ضد الظلم والظلمة

إنها زينب.. بل زينة أبيها علي عليهما السلام، وثمرة فاطمة اليانعة.

ولدت سلام الله عليها في الخامس من رجب العام السادس للهجرة في المدينة المنورة فكانت ثالث أخوتها الحسن والحسين لذا فهي تصغر الحسين سنتين.

وصفها البعض إمرأة طويلة القامة حسنة الهيئة عالية المقام كانت في وقارها وعظمة شخصيتها كجدتها خديجة عليها السلام وفي حيائها وعفتها كأمها الزهراء عليها السلام وفي بلاغتها وفصاحتها كأبيها علي عليه السلام وفي حلمها وصبرها كأخيها الحسن عليه السلام وفي شجاعتها ورباطة جأشها كأخيها الحسين عليه السلام.

زينب عليها السلام ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

من السمات البارزة والمميزة لزينب عليها السلام إنها ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة كأخويها الحسن والحسين عليهما السلام، أي يمكن القول أن السيدة زينب عليها السلام ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا حفيدته، وكما يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم(لكل بني أبٍ عصبة ينتمون إليهم، إلا ولد فاطمة، فأنا وليهم وعصبتهم، وهم خلقوا من طينتي، ويل للمكذبين بفضلهم، من أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله).

زينب عليها السلام وأمها:

أسرعت زينب عليها السلام إلى والدها وهو يكفن جسد أمها الطاهر ليلاً وفي نفس الوقت تذكرت جدها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فنادته بصوت حزين وعين باكية وهي تقول(يا رسول الله الآن حقاً فقدناك).

زواج السيدة زينب عليها السلام:

روي عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم نظر إلى أولاد علي عليه السلام وأولاد جعفر الطيار أخي علي عليهما السلام وقال(بناتنا لبنينا وبنونا لبناتنا).
فمن شدة حياء ابن عمها عبد الله بن جعفر الطيار جعل رجلاً يتوسط له في خطبتها من أبيها وعمه علي بن أبي طالب عليه السلام فوافق الإمام وتم الزواج المقدس في السابع عشر للهجرة حسب بعض الروايات.

الكمالات العلمية في زينب عليها السلام:

كما وردت في بعض الروايات، بالإضافة إلى العلوم المتداولة بين عموم الناس، كانت لزينب عليها السلام مراتب خاصة في العلوم الدينية، أي أنها وبسبب حالاتها المعنوية العالية وخلوص نيتها وطهارة باطنها وصلت إلى مرحلة أصبح وجودها يفيض علماً وكمالاً، ذلك العلم الذي وصفه القرآن الكريم بالعلم اللدني الذي يختص به أولياءه حيث يقول(فوجدا عبداً من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا عليما).

جهاد زينب عليها السلام وشجاعتها:

نورد مقتطفات من خطبتها في مجلس دكتاتور زمانها يزيد بن معاوية بن أبي سفيان حيث تقول عليها السلام(اللهم خذ بحقنا وأنتقم من ظالمينا واحلل غضبك بمن سفك دماءنا وقتل حماتنا)، ثم أسردت تقول(وسيعلم من سوَّل لك ومن مكنك من رقاب المسلمين، بئس للظالمين بدلا).

سعي زينب عليها السلام الدؤوب ليلة عاشوراء:

في هذه الليلة استضافت زينب عليها السلام أعزة أهلها من إخوتها وأبناء إخوتها وأبنائها وبني عمومتها تتزود منهم وتنظر إليهم.
وكيف يهدأ لها بال وتغمض لها عين وهي تعلم علم اليقين أنها آخر ليلة تحاط بتلك الأقمار النيرة معززة مجللة وبعدها الشتات والضياع والأسر والسبي.

وفاتها وأين دفنت:

وحان الأجل الموعود للقاء رب الملك والملكوت، فأسلمت روحها الطاهرة في الخامس عشر من رجب، ودفنت في دمشق والتي تسمى اليوم بمدينة السيدة زينب عليها السلام ويؤمها الزائرون من شتى أنحاء العالم.

في أمان الله وحفظه

صدرية الولاء
مشرفة عامة
مشرفة عامة

عدد المساهمات : 273
نقاط : 828
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 06/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى